Buy Makeup Geek products!

Saturday, 29 March 2008

بين يدي كتاب -1


اليوم كان الأخير في معرض البحرين الدولي للكتاب الذي استمر لعشرة أيام متتالية ولم تسنح لي الفرصة لزيارته قبل صباح اليوم

ولأنني كنت من هواة القراءة سابقاً قبل أن أستبدلها بالانترنت فلازلت استمتع باقتناء بعض الكتب وقرائتها بين الحين والآخر

وكان مما اخترت اليوم.. رواية أثار عنوانها فضولي فاضفتها إلى سلة مشترياتي.. وكانت أول ما قرأت

وكعادتي أحب أن أنهي الكتاب الذي أبدؤه في جلسة واحدة حتى لا أقطع تسلسل الأحداث من مخيلتي..

لعبة المرأة.. رجل
لسارة العليوي - كاتبة سعودية
الناشر : فراديس للنشر والتوزيع
الطبعة الأولى 2008
تتحدث الرواية عن عائلة سعودية ثرية وعن حياة الرفاهية التي يعيشها السعوديين من وجهة نظر الكاتبة في إطار درامي.. وقد استخدمت الكاتبة طريقة الزواج التقليدي كفكرة لعقدة الرواية التي لم تستطع إيجاد الحل لها بالنهاية لأنها أرادت أن تستوعب في 239 صفحة جميع الجوانب السيئة في المجتمع السعودي.. فشبابه سكيرّ عربيد.. وبناته مدخنات.. والمادة هي الهم الوحيد للجميع حيث كانت ثروة الجد هي المحور الأساسي في الرواية التي تفتقر إلى الكثير من الحبكة..
ومن وجهة نظري وجدت بالرواية ما يلي :
الأخطاء الإملائية كثيرة ومزعجة وكان من المفترض مراجعتها قبل طبعاتها وإخراجها للقراء
الصورة المشوّهة التي رسمتها الكاتبة لمجتمع بعيد عن الدين والأخلاق صورة خاطئة ولا تعبر عن حقيقة المجتمع السعودي بتاتاً
اقحام هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في أحداث الرواية بطريقة مهينة لم يخدم الرواية بل إنه يكشف الستار عن كراهية وحقد دفينين للدين متمثلاً بالهيئة التي تبجحت الكاتبة بتمسيتها (هيئة الأمر بالتشرد والنهي التحدث) والتي أوضحت افتقار الكاتبة إلى كتابة جملة مفيدة!
تشدق الكاتبة بذكر شركات السيارات الفارهة ومناطق السياحة لذوي الطبقة المخملية علاوة على اسماء فنادق الدرجة السابعة أوضح عقد النقص لديها ربما لضيق ذات اليد أو ربما لأنها هي نفسها تعيش في ذات المجتمع الذي وصفته!
"الرواية ممنوعة من الدخول إلى السعودية" ويبدو أن هذه الجملة جعلت الكثيرات من السعوديات يتبجحن ويتشدقن بقلة الأدب باسم الأدب سعياً للانتشار وعملاً بمبدأ كل ممنوع مرغوب!
كانت فكرة القصة قديمة جداً بحيث أنك كنت تستطيع توقع ما سيحدث قبل أن تقرأ الأحداث.. ناهيك عن طريقة سرد التفاصيل التي اغفلتها الكاتبة إلا حينما أرادت إثارة القارئ بطريقة جنسية!
هذا ما لدي.. ويبقى أن أقول.. ما عرض في هذا البوست هو رأي شخصي وليس نقداً أدبياً.. ودمتم سالمين..

3 comments:

محمد الداود said...

أهلا ..

لم اقرأ الكتاب بعد،
ولكن أعجبني قراءتك له

سأبقى متابعًا لهذه السلسلة

بإنتظارك

دمت بخير

Noony said...

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
حسبنا الله ونعم الوكيل

يعني كاتبة سعودية بتشتم في المجتمع السعودي وروايتها ممنوعة في السعودية...احنا رايحين فين؟
لا عجب أن أكثر أهل النار من النساء
يا رب ارحمنا

شكراً برايد على تنبيهك للكتاب دة إن محدش يجي جنبه
هو جرا ايه في الدنيا؟ الناس اتجننت ولا ايه؟ وكمان بيتبجحوا بجنانهم وتخلفهم وعودتهم للجاهلية الأولى؟

رحماك يا ربي
نوني

Bride Zone said...

أن يزورني محمد الداود أمر وأن يترك بصمته هنا أمراً آخر..
أرجو ألا تكون آخر زياراتك..
شكراً لمرورك الكريم
:)

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

عزيزتي نوني..
كان هذا رأيي المتواضع في الكتاب ولابد من الإطلاع حتى نعلم ماذا يجري حولنا.. ولن تعرف قيمة الجيد حتى تتذوق الردئ..

أشكرك عزيزتي من أعماقي على تواصلك المستمر.. واسمحي لي تقصيري..
أرق التحايا..