Buy Makeup Geek products!

Friday, 17 March 2017

Over two months..

So, her two months milestone passed by while she was sick.. Constipated and colicky.. Rough times.. Late night emergency visit and continuously excessive crying lead to a new cough episode that is still going on..
She took her two months vaccine, that part went well thanks to Allah.
Beside that when she feels a bit better, she smiles and laughs.. She coos and responds to my conversations.. She follows my moves and have nice eye contact with me..
She's awake already so had to go for now.

Friday, 10 February 2017

One month!

Yes she's one month old today! It's amazing how time flies by..
Baby is smiling, a heart melting smile.. She started to shed tears yesterday! She follows the voice with her eyes.. I'm so in love ❤️
As far as how I'm doing I must say I'm pretty exhausted with the sleep pattern that she's given me, not to mention catching a cold.. My incision is slightly infected, I've been prescribed a local antibiotic to take care of that and give it a few more days to see how it goes..
I'm trying to breast feed her as much as I can and keep the formula milk as low as once or twice a day at most.. I didn't expect it to be that hard but man it's so freaking hard! My breast ar sore all the time.. It hurts like crazy specifically at night that it prevents me from sleeping some times.. I'm trying to adjust to the new life style and make the most out of it..
I'll try to update this dairy as often as I can so that it stays as a record of my baby's progress.. That's all for this time.. :)

Wednesday, 18 January 2017

Eight days postpartum C-Section.

Can't believe it's been this long already! Things has been tough at the beginning. The operation it self was a nerve racking expirince to me, I was terrified and emotionally exhausted. The spinal anesthesia that I had was not an easy task to handle, and that big incision was so painful the first few days but now things are getting easier, not the way a natural delivery will do but still much better than how it felt at the beginning.
Leaving that part a side, my beautiful little angel is doing great alhamdulella which is making me so happy.. Restless nights are part of the package but watching her little face looking at me washes that off..
I'm truly blessed to have her  lighten my life the way she's doing now...
Baby call for some feed.. Would blog some more later on.

Monday, 9 January 2017

طفلتي الحبيبة..
الليلة هي ليلتنا الاخيرة معا في جسد واحد، حيث ينبض قلبك الصغير في جسدي..
غداً ستخرجين الى عالمنا وستندفع اول دفعة هواء الى رئتيك الصغيرتين، وساحملك بين ذراعي وانظر الى تقاطيعك التي اشتقت اليها طوال تلك الشهور الماضية..
مشاعري متضاربة اليوم.. لا أنكر بأنني اشعر بالخوف.. من العملية الجراحية.. من المستقبل.. من مصاعب الأمومة.. وتلك التساؤلات التي تملا عقلي.. هل يا ترى سانجح في كوني اما ام لا.. وحده الله العالم باجابات تلك الأسئلة وغيرها..
فله أتوجه ومنه اطلب ان يعينني على تربيتك واخوك لما يحبه ويرضاه وان ييسر لي هذا العمل ويبارك لي فيه وان يجعلكما قرة عين لي ولابيكما ويحفظكما من كل مكروه وشر..

Thursday, 22 March 2012

عمي الحبيب في ذمة الله

انتقل إلى رحمة الله تعالى عمي الحبيب عن عمر يناهز التاسعة والأربعون عاماً في 9-3-2012
غاب عنا جسداً ولكن روحه المرحة الطيبة لازالت تسكن في أعماق كل من عرفه وأحبه..
إلى جنان الخلد يا عمي فقد تركت مكاناً لن يملؤه سواك وسنظل ندعو لك كلما جال طيفك بخواطرنا المكسورة..
إنا لله وإنا إليه راجعون

Wednesday, 8 February 2012

اللهم اشف مرضانا ومرضى المسلمين

شعور مؤلم جداً لا أستطيع وصفه عندما يمر بخاطري عمي الحبيب الذي أعياه مرض السرطان وأدخله في غيبوبة لم يعد معها يتواصل مع العالم من حوله منذ أسابيع..
كلما يمر طيفه بخاطري تأتي معه الذكريات.. فصوته الذي أعياه المرض لازال في أذني عندما اتصل بي مباركاً ولادة طفلي.. ليس الصوت الذي اعتدت سماعه.. كان بالكاد يهمس في سماعة الهاتف لكنه على الرغم من ذلك هاتفني.. عنت تلك المكالمة لي الكثير وكم أتمنى لو استطيع سماع صوته الآن ولو همساً..
صوت ضحكاته التي كانت تملأ المكان يملأ عيني بالدموع الآن.. فعمي صاحب حضور جميل وشخصية مرحة خفيفة الظل.. يحب المزاح والضحك ولكنه جاداً صارماً كلما اقتضت الحاجة..
كل شيء يذكرني به.. كان معنا عندما ذهبت إلى الحج.. اعتمرنا سوياً أكثر من مرة.. هذه أكلته المفضلة.. تلك كانت زاويته.. حتى ابتسامتي اصبحت تذكرني به.. فكم تصبح الحياة صعبة بغيابه عنها..
الهي انت وحدك القادر على شفاءه.. اللهم يا لطيف الطف به.. يا شافي اشفه.. يا حافظ احفظه بحفطك.. يا منان من عليه بالعافية.. يارب من جودك وفضلك جد عليه بالشفاء وارجعه لنا سالماً معافى فأنت وحدك ولي ذلك والقادر عليه.. لا نسأل ولا نرجو سواك إلهي فاستجب لنا.. اللهم اسالك بصالح اعمالي واعماله ان تعافي عمي الغالي مما ابتليته به فلا طاقة لنا بفراقه يالله.. اللهم اشفه واشف مرضى المسلمين أجمعين فأنت الشافي شفاء لا يغادر سقماً برحمتك يا أرحم الراحمين..
اللهم آمين

Monday, 24 October 2011

تجربة الأمومة

تجربة فريدة من نوعها، تغمرك بأنواع مختلفة من المشاعر لم تخطر ببالك قبل أن تعيشي هذه التجربة بحلوها ومرارتها.. نعم فليست كلها حلوة وبالطبع ليست كلها مرة.. فيها لحظات حالمة تلك التي تشهدينها في كل زيارة للطبيبة وتسنح لك الفرصة لرؤية هذا المخلوق الصغير القابع في أحشائك.. صحيح أنه يلازمك ليل نهار.. يشعرك بوجوده بين الفينة والأخرى.. يجبرك أحياناً على الابتسام وأنتي في غاية الإرهاق عندما تشعرين بركلاته المتناغمة مع صوتك وتحركاتك.. ولكنك لا تستطيعين رؤيته إلا لدقائق معدودة أثناء زيارتك للطبيبة.. صورته المرسومة على الشاشة عزلتني عن العالم الخارجي.. جعلتني أعيش لحظات حميمة مع طفلي الذي بدا شقياً يرفض تطفل الطبيبة على منزله فبدأ يركل بقوة كلما وجهت إليه الجهاز لتراه.. ذلك المشاغب الصغير الذي أصبح في شهور معدودة محور حياتي قبل أن أتمكن حتى من احتضانه..
كنت أتحدث مع احداهن قبل أيام ولازال كلامها يرن في أذني كلما تذكرته.. قالت أن البشر يكرهون عادةً كل من يسبب لهم الألم ما عدا أطفالهم.. فرغم كل الألم الذي تتحمله الأم أثناء حملها وولادتها وتربيتها فهي تعشق طفلها وعلى استعداد بأن تفديه بحياتها على أن يصيبه أدنى مكروه.ز
غريبة عاطفة الأمومة تلك.. كيف تستطيع الأنثى أن تصل إلى هذا القدر من نكران الذات والتضحية بمجرد أن تصبح أماً؟

يبدو أنني أهلوس فالساعة الآن الثانية والنصف فجراً وأنا أهذي عن تجربة غريبة عجيبة بالنسبة لي ولكنها سنة الله في خلقه..
أعزائي.. لي معكم لقاء آخر واعذروا هلوستي